سورية: تخريج أول دفعه قوات رديفة للجيش في دير الزور

سورية: تخريج أول دفعه قوات رديفة للجيش في دير الزور

سورية: تخريج أول دفعه قوات رديفة للجيش في دير الزور

Military Zones

انطلاقا من مسؤولية كل السوريين في الدفاع عن الوطن والمساهمة في حفظ الامن والاستقرار تم اليوم تخريج الدورة الاولى من فصائل الحماية الذاتية في محافظة دير الزور.

وأشار محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره في كلمة له خلال التخريج الذي أقيم في مديرية الدفاع المحلي إلى الاندفاع والحماس لدى أبناء المحافظة للتطوع في فصائل الحماية الذاتية ليكونوا رديفا قويا وحقيقيا للجيش العربي السوري.

ولفت سمره إلى أن المحافظة أجرت جميع التحضيرات ليتولى المتخرجون إلى جانب وحدات الجيش والقوات المسلحة مهام حماية القرى والمنشآت الحكومية التي أعيد الأمن والاستقرار إليها ومنع تسلل الإرهابيين إليها وحماية ممتلكات المواطنين وورشات إعادة التأهيل ومساعدة الأهالي على العودة الى منازلهم.

من جانبه بين أمين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر ان الحفاظ على النصر الذي حققه ابطال الجيش العربي السوري بدير الزور يحتاج لتضافر جهود الجميع مشيرا الى أن التضحيات والبطولات التي قدمت على أرض دير الزور توجت بالنصر العظيم واسست لمرحلة جديدة يكون عنوانها الحفاظ على المكتسبات وبناء الوطن واعادة اعمار ما خربه الارهاب.

بدوره دعا اللواء شوقي اليوسف في كلمة الجيش والقوات المسلحة أبناء دير الزور الى الالتحاق بفصائل الحماية الذاتية والمساهمة مع عناصر الجيش العربي السوري في حماية المنشآت والدفاع عن الممتلكات العامة والخاصة.

وبين ممثل المجموعة العملياتية الوطنية بدير الزور العميد نزار السيد أن هذه الدورة هي الاولى في دير الزور وسيتبعها الكثير من الدورات بهدف إعداد وتأهيل المتطوعين بفصائل الحماية الذاتية ليقوموا بواجبهم بمهام الحفاظ على الأمن والأمان وتسهيل وتنظيم المناطق التي تمت اعادة الامن والاستقرار اليها بفضل تضحيات بواسل الجيش العربي السوري.

وأوضح السيد أن عدد المنتسبين الى هذه الدورة بلغ 95 شخصا اندفعوا بحماسة وقوة للانضمام إلى فصائل الحماية الذاتية ليكونوا إلى جانب الجيش العربي السوري في تعزيز الأمن والاستقرار في مختلف المناطق.

من جانبه أشار أحد المدربين المشرفين على الدورة إلى أنه تم تدريب المنتسبين على المهارات القتالية التي ستمكنهم من القيام بمسؤءولياتهم كرديف لوحدات الجيش في حماية بلداتهم وإقامة نقاط تفتيش للسيارات وصد أي هجمات إرهابية محتملة وتطهير المباني وكيفية إسعاف واخلاء أرض المعركة من الجرحى.‏

بدورهم عبر عدد من المتخرجين من الدورة عن فخرهم واعتزازهم ببطولات الجيش العربي السوري واستعدادهم لمؤازرة ابطال الجيش لطرد المجموعات الإرهابية التي دمرت المنازل وقتلت الاطفال مؤكدين استمرارهم بقتال الإرهابيين حتى تطهير جميع أراضي سورية من رجسه.

سانا

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *