تأجيل عملية تطوير القطار الروسي النووي

صاروخ فالكون الفضائي الامريكي

تأجيل عملية تطوير القطار الروسي النووي

Military Zones

توقف مؤقتا العمل على إنتاج قطار “بارغوزين” الحامل للصواريخ العابرة للقارات.

أفادت بذلك صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الروسية نقلا عن مصدر لها في الصناعة الحربية الروسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن كل الأعمال الخاصة بتصميم القطار قد انتهت. ويمكن نصبه على السكك الحديدية وإطلاقه في أي لحظة إذا اقتضت الضرورة. فيما رفضت وزارة الدفاع الروسية إدلاء أي تعليق بهذا الشأن.

وكانت وسائل الإعلام الروسية قد أفادت، عام 2016، بأن قطار “بارغوزين” قد مر بمرحلة أولى من اختبار صواريخه ومنصاته على الأرض. وكان من المفترض حسب وسائل الإعلام أن يبدأ اختبار صاروخ القطار في الجو بحلول عام 2019.

وكان قائد قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية سيرغي كاراكايف قد أعلن عام 2015 أنه سيقدم عام 2017 تقريرا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن مستقبل نشر القطارات من هذا النوع.

وكانت الأنباء قد أشارت في وقت سابق إلى أن القطار سيحمل صواريخ “يارس” الواعدة. وسيتمكن كل قطار من حمل 3 صواريخ باليستية نووية عابرة للقارات تحمل 30 رأسا قتالية تبلغ قوة كل منها 550 كيلوطن. وكانت روسيا تخطط بشكل عام لوضع 5 قطارات من هذا النوع في الخدمة القتالية وذلك في الفترة حتى عام 2040.

يذكر أن هذا النوع من القطارات كان موجودا في الخدمة القتالية في الجيش الروسي تحت تسمية “مولودتس”. وكان يتنقل خلال مناوباته القتالية من مكان إلى آخر باستمرار على مسافة 1.5 ألف كلم، وكان يعمل بشكل مستقل عن القيادة لعدة أشهر. ويستطيع هذا القطار إطلاق الصواريخ من أي نقطة على خط سيره، من وضعية الحركة أو التوقف. وكان القطار يحمل 3 منصات إطلاق مع 12 صاروخا.

و يذكر أن وكالة سبوتنك الروسية أكدت الخبر.

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *