رند تحذر من هزيمة الناتو امام روسيا و واشنطن تتجاهل و تنشر مدرعات

الحرب الباردة

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الخميس 12 أكتوبر/تشرين الأول، إن هناك فرقة كاملة من القوات الأمريكية نشرت عمليا عند الحدود الروسية مع البلطيق، مؤكدة أن هذا يتعارض مع الاتفاق الأساسي بين روسيا والناتو.

و أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، عن وصول لواء الدبابات المدرعة الأميركي الثاني مع آلياته إلى بولندا، وذلك مع بقاء اللواء الثالث هناك، ما يعني نشر فرقة كاملة عمليا من القوات الأميركية عند الحدود الروسية، الأمر الذي يتعارض مع الوثيقة الأساسية لروسيا والناتو.

و من جانب آخر حذرت مؤسسة رند الأمريكية للأبحاث من سيناريو هزيمة الناتو أمام القوات الروسية في منطقة البلطيق, وخلصت مؤسسة “راند كوربوريشن” الأمريكية للأبحاث إلى استنتاج أن حلف الناتو سينهزم في حال اشتبكت قواته مع القوات الروسية في منطقة البلطيق، معتبرة ذلك بمثابة السيناريو الأسوأ.

والسيناريو الأسوأ الذي يتخيله المحللون العسكريون الغربيون كما يلي: تتصدى قوات الناتو لقوات روسية تشن هجوما افتراضيا على جمهوريات البلطيق (ليتوانيا، لاتفيا، استونيا)، لكنها لا تستطيع إلا أن تحاول إيقاف القوات المهاجمة التي تتقدم على القوات المدافعة في الحجم العددي وتتفوق على قوات الناتو في التسلح بالأسلحة الحديثة وتستطيع بالتالي أن تحتل منطقة البلطيق وتدحر قوات الحلف.

ولا يتضمن السيناريو استخدام السلاح النووي في منطقة الحدود بين روسيا والاتحاد الأوروبي.

ومما يساعد روسيا على إلحاق الهزيمة بقوات الناتو في منطقة البلطيق ابتعاد المنطقة عن قواعد الناتو العسكرية.

وكشف المحللون أن روسيا تستطيع “احتلال” منطقة البلطيق، لكنهم لا يرون سبباً يدفع روسيا إلى “غزو” المنطقة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *