خسائر السعودية تتزايد عسكريا على الحدود مع اليمن

ارتفع، اليوم الأحد، عدد الجنود السعوديين القتلى قرب الشريط الحدودي مع اليمن، إلى 49 عسكرياً، بحسب الإحصائيات الرسمية منذ الـ 10 من أيار/ مايو الماضي، ويأتي ذلك وسط تصعيد عسكري غير مسبوق بين القوات السعودية وجماعة “أنصار الله” المدعومين من عناصر الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وفقاً لوكالة “الأناضول”

وكانت السعودية أعلنت، فجراً، مقتل جندياً في المعارك البرية مع المليشيات الحوثية قرب حدودها الجنوبية مع اليمن، والتي تعد أكثر جبهات الحرب استنزافاً.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية (واس)، اليوم، أن “الجندي أول علي بن أحمد هروبي — أحد منسوبي القوات المسلحة، استشهد أثناء أداء واجب الدفاع عن الوطن”، في إشارة للحدود الجنوبية مع اليمن، والتي تشهد معارك مع مسلحين جماعة “أنصار الله” وحلفائهم، منذ أكثر من عامين.

وبحسب المصادر الإعلامية، كثف “أنصار الله” وحلفائهم من هجماتهم الصاروخية على الأراضي السعودية، وأعلنوا تقدمهم في مواقع عسكرية داخل المملكة؛ في حين أعلنت القوات، أنها صدت، خلال اليومين الماضيين، هجمات مكثفة قبالة نجران وجازان وعسير، في جنوب غرب البلاد.

وبالتوازي مع كل ذلك، كثفت طائرات “التحالف العربي”، الذي تقوده السعودية، من غاراتها على مواقع تمركز جماعة “أنصار الله” قرب الحدود المشتركة، وكذلك في أنحاء متفرقة من شمال اليمن والعاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين وحلفائهم.

ويعتقد محللين ان حصيلة القتلى السعوديين اكبر من ذلك بكثير

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *