ما حقيقة اسقاط الــ F16 المصرية لـ 6 طائرات امريكية من نوع F18

ما حقيقة اسقاط الــ F16 المصرية لـ 6 طائرات امريكية من نوع F18

فى العام 1999 ، إستطاعت 4 مقاتلات اف 16 مصرية إسقاط مقاتلات اف 18 تابعة للبحرية الأمريكية في إشتباك يتفوق فيه الجانب الأمريكي بشكل كاسح بسبب توافر أجهزة الرؤية الليلية لدي طياري البحرية الأمريكية و عدم توافره على المقاتلات المصرية المشاركة فى التدريب وقتها

في مناورات النجم الساطع و التي أجرتها القوات المسلحة المصرية مع الجيش الأمريكي و عدد من الجيوش الأخري

و علي الرغم من ذلك فقد تمكن مقاتلي القوات الجوية المصرية من إسقاط 3 مقاتلات أمريكية هيكلياً منها طائرة قائد التشكيل و الذي تم إسقاطة بنيران المدافع و قد تم تكرار الإشتباك مرة أخري كما هو مخطط و لم يختلف الأمر كثيراً إلا فى إطلاق الأمريكيين لعدد 6 صواريخ للقتال الجوي خارج مدي الرؤية ، تم الإفلات منهم و إسقاط 3 مقاتلات أمريكية من أصل 4 مرة أخري

و إليكم الواقعة بالتفصيل على لسان أحد أبطالها .. ذكريات من الطيران فى أكتوبر

عندما يقترب هذا الشهر الجميل تجيش فى صدرى المئات من الذكريات الجميلة

ففى عام 1999 على ما أتذكر كانت مناورة النجم الساطع التى يشترك فيها المئات من الطيارين من عشرات الدول العربية و الأجنبية

و كلفنا بتأدية مهمة الإعتراض و الإشتباك مع 4 مقاتلات أمريكية من طراز اف 18 ستقلع من على إحدى حاملات الطائرات فى البحر المتوسط شمال الإسكندرية ، و كانت منطقة الإعتراض و الإشتباك فى الصحراء الغربية و توقيت الإشتباك على ما أتذكر فى الثانية صباحاً قبل الفجر ، و كان القمر بدراً فى هذه الليلة ، و كلف تشكيل من 4 مقاتلات اف 16 بتنفيذ التدريب

و رغم أنى لم أكن أقدم الطيارين رتبة إﻻ أن 2 من زملائى أقدم منى كلفونى بقيادة هذه الطلعة ، و وضع التخطيط المناسب لها و إلتزموا هم بمنتهى الإنضباط و الجدية بكل ما أعددنا له ، و كان هدفنا الذى تناقشنا فيه : هل نحن فعلاً قادرون على تدمير أعداءنا مهما بلغ مقدار تدريبهم و تسليحهم أم ﻻ

أقلعنا حسب الوقت المحدد و ذهبنا لمنطقة الإشتباك و كلنا حماس و إصرار على الصد و التدمير الهيكلى لهذه الطائرات ، و رغم علمنا بأنهم يطيرون بأجهزة رؤيه ليلية متطورة جداً فى هذا الوقت ليست متوفرة معنا على متن المقاتلات التى كنا نقودها ، إﻻ أننا درسنا كل شىء و أن طياريين الاف 18 على متن الحاملات هم الصفوة الأمريكية و طائراتهم قوية و أكثر من رائعة

و أتحفظ على ذكر باقى أسماء التشكيل أنهم مازالوا قادة كبار فى الخدمة الأن

و بدأنا الإشتباك و بمنتهى الجدية من الطرفين على عكس المعتاد من الأمريكان ، و وصلت مراحل الإشتباك إلى القتال الجوى المتلاحم و بمسافات قريبة جداً ليلاً و بدون أجهزة رؤية ليلية معنا ، و أنهينا الإشتباك الأول بتدمير هيكلى لثلاث طائرات أمريكية بنسبة إصابة 100%

أحد هذه الإصابات لطائرة بالمدفع بعد أن ضغطنا على قائد تشكيلهم ، و قام الطيار المشارك فى القسم معى بالدخول و ضرب قائد تشكيلهم بالمدفع ، و كررنا الإشتباك مرة أخرى و بنفس النتيجة إصابه ثلاث طائرات أمريكية دون إصابة واحدة لطائراتنا رغم إطﻻق الأمريكيين 6 صواريخ فى كل إشتباك و تم تفاديها

بعدها وجدنا صوت أمريكى جهورى يطلب منا و بمنتهى العصبية تنفيذ إشتباك ثالث فرفضت لأن الأوامر هى إشتباكان فقط ، و علمنا بعد ذلك أن المتحدث هو قائد الطياريين الأمريكيين على الحاملة ، و برتبة كبيرة و أنه هو و كل طياريين الحاملة شاهدوا الإشتباك لحظة بلحظة و أمامهم نسب الإصابات بمنتهى الدقة مثل ما شاهدها زملاؤنا فى القاعدة فى نفس الوقت

و عدنا و لم نستطع النوم و قلنا بعد الهبوط كلمة واحدة : نعم بإذن الله ، قادرون و رب البيت على دحر كل من تسول له نفسه أن يعبث بمصرنا الحبيبه حتى لو كانت اف 10000 نهارا أو ليلاً

و لما ﻻ ، و قد تتلمذنا على يد وحوش و نسور أكتوبر العظماء الأبطال الذين صالوا و جالوا و رحل الكثير منهم فى صمت لم يعلم ببطولاتهم إﻻ خالقهم

و بعد أن تركت طائرات القتال لأسباب طبية خارجه عن إرادتى ، أحسست أن حياتى توقفت و لم يصبح لها أى معنى و إستوى عندى كل شىء فى الحياة

و أقسم بالله أنه لو طلب منى العودة لأكون بجوار زملائى خير أجناد الأرض لطلقت الدنيا ثلاثاً و لهرعت إليهم ، لكن عزائى أن النسور فى الخدمة الأن لا يشق لهم غبار و أنهم أكثر عزماً و إصراراً على الحفاظ على سماؤنا محرقة لكل من تسول له نفسه الإقتراب منها

طيار محمود سعد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *